فوبيا

الخوف من المجتمع

فوبيا: وطني حبيبي... أنا وحدي..

تصنيف أولي: 

 عباس الأقرع هو شخص وطني جداً، بل هو شخص مفرط الوطنية لدرجة غير معقولة. فهو يحب وطنه أكثر من أي مواطن سوري بدرجات لا توصف. وعنده استعداد أن يثبت هذا كل يوم آلاف المرات.

أهم شخص في العالم

تصنيف أولي: 

 

من هو أهم شخص في العالم؟

قد تقول أنه رئيس أمريكا، أو أنه رجل دين يقود مجموعة كبيرة من الناس، أو قد تقولين أنها أوبرا أو جنيفر لوبيز أو ملكة إنكلترا.

فوبيا: عمل المرأة

تصنيف أولي: 
فوبيا: عمل المرأةقلت لزوجتي: "ما رأيك في أن تذهبي للعمل؟"
فصاحت بي: "أيها الجشع، تريد بيع شرفك لتحصل على المزيد من النقود"
فقلت لها: "طبعاً لا... فأنا لا أريد أن تعملي رقّاصة... بل اعملي مُدَرسّة... أو حتى في جمعية خيرية، واحتفظي بكل النقود لك... أريدك أن تحسي بقيمة نفسك كإنسان مستقل..."

زواج على كيف كيفك...

تصنيف أولي: 

فوبيا: الخوف من المجتمعخالي يوم زوَّجني ابنته جلس يساومني على سعرها... عفواً مهرها...
يوم كنت أتكلم معه عن بناء بيت معاً، كان يطالبني ببيت جاهز وعفش كامل... كنت أتكلم عن بدء حياتنا، وهو يتكلم عن موتي ومن سيرثني... كنت أتكلم عن الارتباط وهو يتكلم عن الطلاق وكم سأدفع...
خالي طلب مني عرساً لا يقوم به الملوك... طلب مني أن أبيع دكّاني اليتيم الصغير لحفلة تدوم ليلة...

الخوف من السعدان

تصنيف أولي: 

فوبيا - الخوفكان يا ما كان في قديم الزمان كان هناك سعدان، والسعدان هو قرد يشبه الشامبنزي لكنه أصغر. كان هذا السعدان ألعوبان، والألعوبان هو من يقوم بحركات بهلوانية لإثارة الاهتمام.كان صاحبه قد علّمه نشل الجيوب أي السرقة. فكلما اجتمع الناس للفرجة سرقهم السعدان في غفلة من الزمان.
وفي أحد الأيام كان هنالك صبي صغير يعمل طوال النهار في فرن، يحمل العجين ليضعه أمام الموقد الحار ثم يأخذ الخبز الساخن الذي يحرق الأصابع لكي يقدمه للزبائن.

رحم الله أيام الجاهلية (غير منشور)

تصنيف أولي: 

فوبيايترحم الكثيرون على أولى أيام الإسلام، لكني أترحم على ما قبل أيام الإسلام. فقد بلغت حداً من اليأس إلى درجة جعلتني أقبَل بما يفعله الرجل "الهمجي".
لقد كان للمرأة الحق في الحياة والتملك والعمل، ولها الحرية في التفكير والجدل وقول الشعر والزواج بمن شاءت.

الخوف من زعل العائلة

تصنيف أولي: 

 فوبياقام خالي في يوم من الأيام باستدعائي، وبدأ بإلقاء محاضرة طويلة عن الحياة والالتزام والعائلة وكيف سيموت قريباً. وبما أنني سمعت هذه المحاضرة آلاف المرات فقد تظاهرت بالإنصات بإهتمام له، حتى وصل إلى عبارة جديدة: «فطّومة... بنت حلوة... »

لقد غمرني شلال من العرق البارد البارد، وأصبت فجأة بالإسهال المزمن. لأن المشكلة أن فطّومة المذكورة أعلاه هي بنت خالي.