فوبيا: عمل المرأة

تصنيف أولي: 
فوبيا: عمل المرأةقلت لزوجتي: "ما رأيك في أن تذهبي للعمل؟"
فصاحت بي: "أيها الجشع، تريد بيع شرفك لتحصل على المزيد من النقود"
فقلت لها: "طبعاً لا... فأنا لا أريد أن تعملي رقّاصة... بل اعملي مُدَرسّة... أو حتى في جمعية خيرية، واحتفظي بكل النقود لك... أريدك أن تحسي بقيمة نفسك كإنسان مستقل..."
وهنا فتحت أبواب الجحيم، وبدأت زوجتي بالصراخ: "مستقل؟... هل كنت تهزأ بي عندما قلت لي أنني وأنت شيء واحد؟... هل تريد أن تتزوج عليّ... واااامصيبتاه!!!"
وفي غمضة عين، حضر حماي وبدأ بإقناعي: "أنا لم أعلمها في المدرسة ثم الجامعة ثم الماجستير لكي تقول لها اذهبي إلى العمل... لا يجب أن تهدر هذا التعليم كله، بل يجب أن تبقى في المنزل لكي تربي أولادها..."
وبجواره جلست حماتي تقطع البقدونس وتحضّر التبّولة، وتمسك بيدها سكين المطبخ العملاق، وترفعه في وجهي "كأنها" تهددني ثم تقول: "عيلة أبو جبس لم تخرج منها امرأة من بيتها إلا لقبرها، هل تريد أن تصيبنا بالعار؟..."
هنا تدخل أخو زوجتي وقال: "ألا تخاف على شرفك؟ يجب عليك أن تراقب زوجتك طوال الوقت لكي تتأكد من أنها لا تقوم بفعل مريب..."
وقالت لي عمتي: "من حقك أن تتزوج بدل الواحدة أربعة، لكن لا داعي للفضائح... استأجر بيتاً آخر..."
وقفزت امرأة من بين الحشود إلى الأمام وقالت: "إن هذه إرهاصات من مخلفات مزبلة تاريخ تطور أنتربولوجيا المجتمعات الغربية..."، طبعاً لم أرى هذه المرأة من قبل، لكني فعلت ما فعله الجميع... هززت برأسي موافقاً كي لا أبدو أنني لم أفهم ما قالت...
وفي نهاية السهرة الطويلة قال لي جارنا السمّان وهو خارج: "اعرف ما تريد أن تفعل، دعك من هذا، فالنسوان يوجعون رؤوسنا وهن لا يحسسن بقيمتهن، فتصور ما سيحدث عندما يعرفن أن كلاً منهن إنسان كامل مستقل..."
هنا ذهب خيالي بعيداً... صحيح... تصوروا أن كل رجل وامرأة عرف أنه إنسان كامل يمكنه أن يعمل لبناء الوطن... ما أجمله من وطن...
خيال...

 

مواضيع لها علاقة:

فوبيا: الخوف من السعدان

فوبيا: رحم الله أيام الجاهلية (غير منشور)

فوبيا: زواج على كيف كيفك

فوبيا: الخوف من زعل العائلة

 

 

التعليقات

يكفي لوماً للرجل...
إن كانت المرأة قد تزوجت... فليس لأن العائلة أجبرتها، بل لأنها قبلت بما قالته العائلة...
وإن بقيت في المنزل دون عمل... فلأنها قبلت بتقديس رأي الرجل وتأليهه...
وإن أهينت المرأة... فلأنها سكتت عن حقها...

النساء المتخلفات هن من يرجعن المرأة للوراء، لا يقبلن التطور لأنه حرام

في البيئات الفقيرة المرأة تعمل لانها تريد أن تأكل
في البيئات المتوسطة المرأة تعمل لأنها لن تجد عريس إذا ما وجدت عمل وأحسن عمل هو مدرسة او صيدلانية.
في البيئات الغنية المرأة تعمل لأنو صاير موضة وبريستج
في البيئات (الغريبة الأطوار) المرأة تعمل لأنو العمل جزء من الإنسان
فشوي شوي رح نصير كلنا نعمل مع تعدد الأهداف والمبررات

تعليق جميل
وأويده جدا